Tuesday, August 21, 2007

الحلقة السادسة عشرة \ الموسم القاني \ ج2

كتبها موفق
داليا في احدى ساحات الجامعة تتمشى و تتحدث بالموبايل مع حسام


داليا :شو اخبارك يا حلو

حسام:تمام ماشي الحال انتي كيف امورك

داليا :ماشي الحال , وين ما اجيت على الميتج تبع بالمدونين

حسام:أي ميتنج ؟ ليه كان في ؟

داليا (بستغراب ) :اه كان في كأنك ما بتعرف يعني كان المنسقين منزلين إعلان و اجا كتير ناس حتى من برا الأردن
حسام: ااه الي زمان ما شيكيت , (بنبرة عصبية ) و حضرتك رحتي لحالك ؟؟

داليا :لا طبعا , رحت انا ونادين ( يمر مجموعة من الطلاب من جانبها بضحكات عالية
حسام: شو هي الأصوات انتي وين ؟؟

داليا : بالجامعة هدول شلة زنخين مرو
حسام:ها طيب و مين كان هنالك بالميتنج

داليا :الكل تقريبا و اجا غسان المشكلجي و كعادته لطش نسمة حكي
حسام:ههههه هاد ولا بتغير في حدا جديد ؟

داليا : اه بنت مصرية , ومعها واحد تاني
حسام( يدخل من جهازه المحمول على الموقع تجمع المدونات و يتصفح من كتب عن الإجتماع ): اه طيب وشو كمان

داليا : كيفنا و كان الجو ممتع
حسام: طيب , معنتها راحت علينا

داليا : يس , كنت حابه اتكون موجود
حسام: يلا خيرها بغيرها (يبدا بالتفكير بدعوة ميرندا على اجتماع المدونين

داليا :طيب و انته وين هلا ؟ و شو عم تعمل ؟
حسام:ممم انا طالع اشوف فيصل , و عندي كم مشوار

داليا :اها يعني مافي امل انشوفك شخصي اليوم
حسام:اكيد في امل استني تلفون مني و بزبط وقتي و بمر باخدك

داليا : دايما بتحكي هيك و بتنسى , انا حاسة انه في حدا شاغل بالك غيري و مش مرتاحة
حسام(بتوتر):لا لا ابدا يا حبيبتي شو هالحكي هاد , اليوم بس اشوفك بأثبتلك انه مافي من هل الحكي

داليا : طيب لنشوف
حسام:اوي تشاو حبيبي

داليا :باي

تمشي داليا و هي تفكر في و تقول والله مجدي انتبه لمشاكلي اكتر من حسام ...

في الطرف الأخر , يتصفح حسام المدونات , و ينظر إلى الصور و ما كتب عن الاجتماع و يقرر ان يخبر ميرندا لتنضم لمجموعة المدونين , عسى ان يكتشف عن حياتها اكتر و يذهب الشعور الغريب الذي يراوده
******

في منزل ام سرور , وه يتجلس و تشرب القهوة , يدق الباب

تتوجه نحو الباب بحركة بطيئة نظرا لصحتها , و تفتحه واذا بإحدي جاراتها تحمل طبق من طعام و بإبتسامه عريضة

كيفك يا ام سرور ؟؟
ام سرور (بإستغراب) : يا هلا ام سعد يا هلا تفضلي

ام سعد (وهي تقدم الطبق ): شوية دوالي اشتهتلك ياهم
ام سرور: يسلمو غلبتي حالك ادخلي فش حدا عندي
ام سعد (تمشي إلى غرفة الجلوس و هي تعرف طريقها عن ظهر قلب): شو اخبارك ؟
ام سرور: تمام , انتي شو اخبارك و اخبار بناتك وابنك ؟

ام سعد :والله يا مسرور انا جاي عندك عشان هيك
ام سرور: خير شو في ؟

ام سعد : حاسة انه بنتي رانيا معملها عمل
ام سرور: شو هلحكي ؟؟ ليه ؟

ام سعد :ما أنتي شايفه كم واحد اجى و كلهم برجعوش , البنت صارت 28 سنة و شكلها رح تقعد بوجهي
ام سرور: ما تحكي هيك هاد النصيب يا ام سعد

ام سعد : نصيب شو يا ام سرور , بألوك البنت معملها عمل , و بدي تروحي معي عند الشيخة ماغيرها
ام سرور: مممم انا بعدني مو مقتنعة عادي , هي بنت ام حازم داليا الصبية بتعرفيها

ام سعد : اه صحيح خطبت ؟
ام سرور: لا و بعدها صغيرة و حلوة , وانتي بتعرفيها

ام سعد :اه معقول ليه بعرف انه اجاها خطيب محرز و مرتب
ام سرور: النصيب , عشان تعرفي انه الشغلة مش بالعمر

ام سعد : مش عارفة , لازم ازور الشيخة عشان تعملها اشي يفك العقدة
ام سرور: بروح معك بس من هلا بقولك انه على الفاضي انا خبرة و هي شغلة نصييب

ام سعد : طيب وابني سعد , كل شي جاهز و مش ملاقي كمان , ما تحكي نصيب !!
ام سرور: ممم ابنك سعد انا بلاقيله , ما عليكي وانتي...

ام سعد :له له بتعرفي انه ما بنساكي
ام سرور: تشربي قهوة

ام سعد : و بقدر احكي لا
ام سرور: يلا شوي و بجيبها

3 comments:

Anonymous said...

Well don't keep us hanging. Where's G-3 :)?

MQabbani said...

well ,by way :)

thanks for ask :)

Ahmad Tharwt said...

تسلم ايديك